البروستاتا هي إحدى غدد الجهاز التناسلي الذكري، وتقع أسفل المثانة مباشرة ويمر من خلالها مجرى البول، وتلعب دورًا هامًا في الحفاظ على حياة الحيوانات المنوية من خلال إنتاجها بما يقارب 30% من إجمالي حجم السائل المنوي المغذي لها، بالإضافة إلى ذلك تُسهم بنسيجها الذي يشبه ألياف العضلات في التحكم في عملية إخراج البول.

وكغيرها من أعضاء الجسم قد تصاب البروستاتا بالالتهاب وتتوقف عن أداء وظائفها، وفي هذا المقال، نستفيض بالحديث عن أعراض التهاب البروستاتا ومراحلها المختلفة، فتابع القراءة.

ما أعراض التهاب البروستاتا؟

تحدث الإصابة بالتهاب البروستاتا في أي عمر، ولكنها أثر شيوعًا بين الشباب -خاصةً من تجاوزت أعمارهم 40 عامًا-، وقد يشك المريض في ظهور أعراض التهاب البروستاتا عليه إثر رغبته الشديدة والمتكررة في التبول، فضلًا عن الشعور بالثقل في أثناء خروج البول، أو ضعف تدفقه أو نزوله أحيانًا على هيئة قطرات، بالإضافة إلى الإحساس بعدم تفريغ المثانة بالكامل.

وبنسبة كبيرة، يكون شك المريض في محله إذ تمثل ملاحظاته المذكورة سابقًا بداية ظهور أعراض التهاب البروستاتا البسيط.

وما يميز التهاب البروستاتا عن المشكلات الصحية الأخرى التي تؤثر سلبًا في سلاسة خروج البول من الجسم -مثل أمراض الكلى والتهابات المسالك البولية- هو تزامن الأعراض المذكورة سلفًا مع:

  • آلام القذف وسرعته.
  • ضعف الانتصاب بدرجة ما

وبصورة عامة تتباين الأعراض بين مريضٍ وآخر حسب نوع الالتهاب، ما دفع المتخصصون إلى تقسيمها إلى أعراض التهاب البروستاتا المزمن والحاد، وهذا ما نتطرق بالحديث عنه في الفقرات القادمة.

متى تتحول أعراض التهاب البروستاتا البسيط إلى حادة؟

عادة ما يكون التهاب البروستاتا مرتبطًا بالطبيعة التشريحية لمكان الغدة في الجهاز التناسلي، فهي تقع كما ذكرنا سابقًا تحت المثانة وأعلى جذر العضو الذكري؛ ما يجعلها أكثر عُرضة للالتهاب إثر تورم أو التهاب أحد الأنسجة المحيطة بها.

لكن هناك مجموعة من الأعراض التي يشير ظهورها إلى الإصابة بالتهاب البروستاتا الحاد جراء تسلل أحد أنواع البكتيريا إليها سواء من مجرى البول، أو إثر التهابات المثانة أو إدخال قسطرة بولية.

وتتضمن أعراض التهاب البروستاتا الحاد ما يلي:

  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • تقلصات في منطقة أسفل البطن والحوض.
  • ألم شديد في:
    • الخصيتين.
    • بداية العضو الذكري.
    • محيط فتحة الشرج.
  • حرقان مصاحب لبداية عملية التبول أو نهايتها.
  • تكسير الجسم، وآلام حادة بالمفاصل.

كيف تميز أعراض التهاب البروستاتا المزمن عن الحاد؟

تتشابه أعراض التهاب البروستاتا المزمن مع الحاد غير أن الأولى تكون أقل شدة، كما يمكن أن يلاحظ المريض أعراضًا إضافية معها، مثل:

  • نزول بعض قطرات الدم مع البول.
  • الشعور بألم متكرر في منطقة أسفل الظهر، وكذلك بين كيس الصفن وفتحة الشرج.
  • البول الغامق أو المتعكر.

والجدير بالذكر أن ظهور أعراض التهاب البروستاتا المزمن لا يصاحبه أي ارتفاع في درجة حرارة الجسم عادة؛ وذلك لأن هناك عوامل عديدة -بالإضافة إلى تكرار العدوى- تزيد من احتمالية التهاب البروستاتا لمدة تتجاوز الثلاثة أشهر، ومنها:

  • التعرض لإصابة مباشرة في منطقة الحوض.
  • التهابات المسالك البولية المتكررة.
  • الإصابة بالقولون العصبي.
  • الضغط النفسي المزمن.
  • سحب عينات من البروستاتا ضمن إجراءات تشخيص أي مشكلة صحية تتعلق بالجهاز البولي أو التناسلي.
  • تضرر أعصاب منطقة الحوض إثر الخضوع لجراحة سابقة.

ما مضاعفات التهاب البروستاتا؟ ومتى تكون خطيرة؟

يُعد التهاب البروستاتا بنوعيه -المزمن والحاد- من مشكلات الجهاز التناسلي التي لا تتحمل التأجيل؛ إذ يؤدي التهاون في علاجه إلى تفاقم المشكلة وظهور مزيد من المضاعفات التي قد تجعل مهمة العلاج أكثر تعقيدًا، ومن أبرزها:

  • في حالة التهاب البروستاتا الناجم عن العدوى:
    • تراكم الصديد على البروستاتا وتكوُّن خراج.
    • التهاب الأنسجة المحيطة بالبروستاتا، مثل البربخ، وهو أنبوب دقيق ملتف حول نفسه مهمته باختصار تخزين الحيوانات المنوية.
    • وصول العدوى إلى مجرى الدم، ثم إلى أجزاء الجسم المختلفة، وفي مقدمتها عظام الحوض ونهاية العمود الفقري.
  • احتباس البول بسبب تورم البروستاتا وضغطها على مجرى البول.

كما يتسبب إهمال علاج التهاب البروستاتا في ضعف جودة الحيوانات المنوية إذ يؤثر سلبًا في قدرتها على الحركة، علاوةً على ما أشرنا إليه سلفًا من مشكلات الانتصاب وسرعة القذف، الأمر الذي قد ينتهي بالعقم في بعض الحالات.

ولا تنتهي المضاعفات عند هذا الحد، بل يعاني المريض في إثر ذلك اضطرابات نفسية لا تُحمد عقباها؛ ما يسلبه قدرته على ممارسة أنشطته اليومية بصورة طبيعية.

وختامًا،
لا تستهن بالأمر إذا لاحظت أيًا من أعراض التهاب البروستاتا المذكورة، ولا تسمح بالتهابها أن يتكرر حتى يصبح مزمنًا.

بادر بحجز استشارتك مع دكتور أحمد عادل -استشاري أمراض الذكورة والضعف الجنسي والعقم عند الرجال- وأنقذ صحتك البدنية والنفسية، وتمتع بحياة زوجية سعيدة.

اقرأ أيضا :

   ما العلاقه بين احتقان البروستاتا والانتصاب الصباحي الضعيف

تعرف على اسباب مشاكل الانتصاب وطرق علاجها