حقيقةً يُعد احتقان البروستاتا واحدًا من أكثر المشكلات شيوعًا بين الشباب بصورة خاصة، ودائمًا ما يصاحبه آلام شديدة تؤرق صفو من يعانيها، وتعيقه عن ممارسة حياته بصورة طبيعية.

وفي هذا الصدد نسرد لكم اليوم أهم التفاصيل حول احتقان البروستاتا، وكيف تتجنب الإصابة بها.

أسباب احتقان البروستاتا

البروستاتا هي غدة توجد في الجهاز التناسلي للرجل أسفل المثانة وتحيط بالقناة البولية، وهي المسئولة عن إفراز السائل المغذي للحيوانات المنوية والذي يمثل نحو 30% من كمية السائل المنوي.

ويرتبط حدوث احتقان البروستاتا بتعرض الرجل للإثارة الجنسية المستمرة دون ممارسة العلاقة الجنسية؛ ففي هذه الحالة يزداد تدفق الدم إلى البروستاتا مكونًا السائل المغذي للحيوانات المنوية، واحتباس هذه السوائل دون تصريفها يُعد السبب الرئيسي لحدوث الاحتقان.

وليس ذلك الأمر الوحيد الذي يؤدي إلى احتقان البروستاتا، فثمة عوامل أخرى منها:

  • الإكثار من ممارسة العادة السرية.
  • تأخير مدة القذف؛ رغبةً في زيادة المتعة.
  • عدم الانتظام في المعاشرة الجنسية أو الإكثار منها.
  • اتباع عادات غير صحية، ومنها التدخين وشرب الكحوليات، والإكثار من الأطعمة الحارة.
  • الإصابة المتكررة بنزلات البرد.
  • المعاناة من عدوى بكتيرية في منطقة الحوض يتسبب في الاحتقان، يليها التهاب البروستاتا.

أعراض احتقان البروستاتا

تتمثل أعراض احتقان غدة البروستاتا فيما يلي:

  • الرغبة الملحة في التبول، وكثرة الاستيقاظ ليلًا.
  • صعوبة التبول مع الشعور بألم شديد خلالها.
  • ضعف تدفق البول.
  • التقطير في نهاية التبول.
  • الشعور بحرقان في أثناء التبول.
  • احتباس البول وعدم القدرة على إفراغ المثانة بالكامل.
  • الشعور بثقل في الحوض.

وفي حالة الاحتقان نتيجة الإصابة بالعدوى البكتيرية، يعاني المريض الأعراض السابقة بالإضافة إلى ما يلي:

  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • الرعشة.
  • ألم في الجسم.

هل احتقان البروستاتا يؤثر في العلاقة الحميمية؟

لا تقتصر أعراض احتقان غدة البروستاتا على ما ذكرناه سابقًا، بل تؤثر بالسلب أيضًا في العلاقة الجنسية، إذ تتسبب في:

  • سرعة القذف، وألم في أثناء ذلك.
  • ضعف في الانتصاب.
  • ألم في الحوض بعد انتهاء الجماع.

وعليه كن حريصًا على صحتك الجنسية، وتجنب قدر الإمكان مسببات احتقان البروستاتا، وفي حال شعرت بأي من أعراضها، فمن الضروري استشارة طبيبك المختص على الفور، لمنع تفاقم الأعراض وحدوث مضاعفات.

مضاعفات احتقان البروستاتا

من أبرز المضاعفات التي تنجم عن احتقان البروستاتا وعدم تلقي العلاج المناسب هي التهاب الغدة، وفيها يشكو المريض من الأعراض التالية:

  • الشعور بألم شديد في العضو الذكري والخصيتين.
  • حرقان شديد في أثناء التبول.
  • ألم ما بين الخصية وفتحة الشرج.

بجانب بعض المضاعفات الأخرى، ومنها:

  • تراجع القدرة الجنسية.
  • تأثر جودة الحيوانات المنوية، مما يؤدي إلى قلة الخصوبة.
  • تراجع القدرة الإنجابية.

ويتبع كل ذلك اضطرابات في الحالة النفسية، والشعور بالاكتئاب وعدم استقرار الحياة الزوجية.

أهم النصائح لتفادي احتقان البروستاتا المتكرر

التعرض للعوامل السابقة باستمرار قد يزيد من حدة أعراض البروستاتا خاصة مع التقدم في السن، لهذا ينبغي محاولة السيطرة عليها عن طريق:

الابتعاد عن الإثارة الجنسية المستمرة

كما ذكرنا سابقًا فإن الإثارة الجنسية المستمرة المسبب الرئيسي لاحتقان البروستاتا، لذلك حاول الحد منها قدر الإمكان؛ ولأن دائمًا ما ترتبط الإثارة الجنسية بأوقات الفراغ، ننصحك بما يلي:

  • تجنب الجلوس وحدك فترات طويلة.
  • حاول الانشغال بمختلف الأنشطة طوال اليوم.
  • ابدأ بممارسة الرياضة.

اتباع نمط حياة صحي

يُسهم اتباع مختلف العادات الصحية في الحد من فرص حدوث الاحتقان، ويدعم صحتك الجنسية، وإليك بعض النصائح:

  • تجنب تناول الأكل الحار والموالح.
  • احرص على شرب كميات كافية من الماء.
  • خذ قدرَا كافَيًا من الراحة.
  • احصل على ساعات كافية من النوم، وتجنب الإرهاق.
  • مارس الرياضة.
  • لا تُكثر من السكريات.
  • تجنب شرب المنبهات والمياه الغازية بإفراط.
  • اهتم بحالتك الصحية العامة، وتجنب مسببات نزلات البرد.
  • احرص على تناول المكملات الغذائية، خاصةً التي تحتوي على الزنك وفيتامين (د).

وختامًا..
إذا كنت تعاني من احتقان البروستاتا، فلا تتردد في استشارة الدكتور أحمد عادل أفضل دكتور ذكورة وعقم في مصر، ويمكنك التواصل معه عبر الأرقام الموضحة أدناه بالموقع الإلكتروني.